أحد'كبآر شخصيآت آڷفيس-بۈۈۈڪ(صِـــفُـــطٌٱزيّـــنٌ 1)
السلام عليكم .أنت لست مسجل في هدا المنتدى بعد.يشرفنا أن تقوم بالتسجيل -الخطوة سهلة جدا-
تسجل ساعدنا على تطوير هدا المنتدى و جعله من أشهر المنتديات و ادا
كنت من العشر الأوائل المسجلين سنجعلك من المشرفين على هدا المنتدى
+و شكرا+
وياريت تشارك بالجروب بالفيس بوك:https://www.facebook.com/groups/mr.tito2013/

ولو فى اى مشاكل بالموقوع توصل معايا:https://www.facebook.com/mr.tito2012
mr.tito728@yahoo.com
ادارة المنتدى:MR.TiTOo9o9o9o9

أحد'كبآر شخصيآت آڷفيس-بۈۈۈڪ(صِـــفُـــطٌٱزيّـــنٌ 1)

اسلاميات@ رومانسى@ كوميدى@ صُورَ@ الشِّ جَامِدَ@ جدى وستى (ĦämŠŢ 7ØøθŎÔöθθõóθЪ)
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصوربحـثالمجموعاتالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» كيفية العناية بالجلد والبشرة فى الشتاء
الثلاثاء نوفمبر 27, 2012 7:44 pm من طرف انيق ويبحث عن عشيق

» فساتين زفافــــ فرنسية روعه
الثلاثاء نوفمبر 27, 2012 7:44 pm من طرف انيق ويبحث عن عشيق

» أشـــيَـاءٌ : للبيــ عْ !!
الثلاثاء نوفمبر 27, 2012 7:41 pm من طرف انيق ويبحث عن عشيق

»  بّوحْ معْ آلحنينْ ،
الثلاثاء نوفمبر 27, 2012 7:40 pm من طرف انيق ويبحث عن عشيق

» لبس ستايل اخر شياكة
الإثنين نوفمبر 26, 2012 5:54 pm من طرف عيون حزينة

» مفيش احلى من كده
الإثنين نوفمبر 19, 2012 5:13 pm من طرف Admin

» للاناقة عنوان
الإثنين نوفمبر 19, 2012 5:12 pm من طرف Admin

» جزم شتوية تحفة
الإثنين نوفمبر 19, 2012 5:11 pm من طرف Admin

» احلى ساعات 2013
الإثنين نوفمبر 19, 2012 5:08 pm من طرف Admin

التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني



اجمل عبارات الاسم البديل للفيس بوكـ
الثلاثاء نوفمبر 13, 2012 11:57 pm من طرف Admin
[right](ٷڈﻋټ ﺠړﺣڪ)
(البحر مالح والناس مصالح)
(يوم-عبادة-ويوم-قوادة)
(Ẃêlčǿmē Ŧø-Ħell)
(ﺄحبڪ ربے)
(Ànà-bẻnt ĐåloǿȜå Cřâážŷ Dwǻwệện)
(ربى قول لاحلامى كونى)
(غہلآڰ مہن غہلآ رۅحہي)
(لم-آخلق-لمعآلجة عقول الناس-لكني آستطيع-مرآعآة-تخلفهم)


تعاليق: 0

شاطر | 
 

 مزايا الدين الإسلامي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 58
نقاط : 115
تاريخ التسجيل : 06/11/2012
العمر : 25
الموقع : https://www.facebook.com/mr.tito2012

مُساهمةموضوع: مزايا الدين الإسلامي   الجمعة نوفمبر 16, 2012 1:03 pm

مزايا الدين الإسلامي


أ- دين الفطرة.

ب- دين ثابت.

ج- دين عقائده مبرهنة.

د- دين شامل لكل قضايا الحياة.



أ- دين الفطرة:

إنَّ دين الإسلام موافق لخلقة الإنسان وفطرته، فلا مناقضة بينه وبين فطرة الإنسان ولذلك هو دين الفطرة.

وإن الله عزَّ وجلَّ خلق الإنسان وحدَّد له المنهج الذي يتبعه بما يتوافق مع طبيعة الإنسان ويناسبه، وذلك المنهج هو الدين.

فمن لم يتبع هذا الدين وقع في حالة اضطراب وعدم استقرار وضيقٍ صدري ونفسي.

قال تعالى: {فَمَنْ يُرِدْ اللَّهُ أَنْ يَهدِيَهُ يَشْرَحْ صَدْرَهُ
لِلإِسْلامِ وَمَنْ يُرِدْ أَنْ يُضِلَّهُ يَجْعَلْ صَدْرَهُ ضَيِّقًا
حَرَجًا كَأَنَّمَا يَصَّعَّدُ فِي السَّمَاءِ كَذَلِكَ يَجْعَلُ اللَّهُ
الرِّجْسَ عَلَى الَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ} [الأنعام: 125] وقال تعالى:
{فَمَنْ اتَّبَعَ هُدَايَ فَلا يَضِلُّ وَلا يَشْقَى* وَمَنْ أَعْرَضَ
عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكًا(1) } [طه: 123, 124].

ولذا من أراد أن يغير في دين الله، أو يبّدل، أو يشرع ديناً جديداً
من عنده عليه أن يغير خلق الله لكي يكون الخلق الجديد مطابقاً للتبديل
الجديد.

فدين الإسلام منطبق تماماً على فطرة الإنسان كما أن المفتاح المحّدد
منطبق على قفله المحكم، فمن أراد أن يغير القفل عليه أن يُغَيَّر المفتاح،
ومن أراد أن يغير المفتاح عليه أن يغير القفل.

وقد صرح القرآن الكريم بأن هذا الدين يتناسب مع الفطرة:

{فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفًا(2) فِطرَتَ اللَّهِ الَّتِي
فَطَرَ(3)النَّاسَ عَلَيْهَا لا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ ذَلِكَ
الدِّينُ الْقَيِّمُ(4) وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ}
[الروم] فالآية تدل على أنه لا تبديل لخلق الله، فإذا لم يتبدل خلق
الله فلن يكون هنالك تبديل لفطرته وهي الدين الذي لا اعوجاج فيه.

__________________

(1) ضيقة شديدة.

(2) مائلاً إليه، مستقيماً عليه.

(3) جبلهم وطبعهم عليها.

(4) المستقيم الذي لا عوج فيه.

وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم في هذا الأمر: "كلُّ مولود يولد
على الفطرة، فإنما أبواه يهودانه أو ينصرانه أو يمجسانه" متفق عليه.

ويدل الحديث الشريف على أن المولود لو ترك ينشأ بعيداً عن أي معتقد
لاختار دين الفطرة وهو الإسلام، ولكن تأثير الأبوين على المولود في أن
يعتنق ديناً غير الفطرة واضح في الواقع المشاهد.

ب- دين ثابت:

الدين الإسلامي دين ثابت محدد لا يقبل الزيادة ولا النقصان ولا
التحريف ولا التبديل فمصدر هذا الدين القرآن والسنة، فليس لحاكم من الحكام
أو وزير من الوزراء أو مؤتمر من المؤتمرات أو مجمع من المجامع العلمية أن
يضيف إليهما أو يحور فيهما وكل إضافة أو تحوير فيهما يُرَدُّ على صاحبها.

قال الله تعالى: {أَمْ لَهُمْ شُرَكَاءُ شَرَعُوا لَهُمْ مِنْ الدِّينِ مَا لَمْ يَأْذَنْ بِهِ اللَّهُ } [الشورى: 21].

وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد" رواه البخاري ومسلم.



ج- دين عقائد مبرهنة:

الدين الإسلامي عقائده مبرهنة لا تكتفي من تقرير مسائلها، وموادها
بالإلزام المجرد والتكليف الصارم، ولا تقول كما تقول بعض العقائد الأخرى:
(اعتقد، وأنت أعمى) أو (آمن ثم اعلم) أو (أغمض عينيك ثم اتبعني).

بل يقول كتاب الله: {قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ إِنْ كُنتُمْ صَادِقِينَ} [البقرة: 111]، {ادعوا إلى الله على بصيرة}.

وهي لا تكتفي بمخاطبة القلب والوجدان والاعتماد عليهما أساساً
للاعتقاد، بل تتبع مسائلها بالحجة المقنعة الدامغة، والبرهان الواضح،
والتعليل الصحيح الذي يملك أزمة العقول ويأخذ الطريق إلى القلوب.

فالقرآن الكريم يقيم الأدلة في مسألة الألوهية من الكون، ومن النفس،
ومن التاريخ على وجود الله، وعلى وحدانيته وكماله، وفي مسألة البعث يدلل
على إمكانية خلق الإنسان، وخلق السماوات والأرض، وإحياء الأرض بعد موتها،
ويدلل على حكمته بالعدالة في إثابة المحسن وعقوبة المسيء.

قال الله تعالى: {لِيَجْزِيَ الَّذِينَ أَسَاءوا بِمَا عَمِلُوا وَيَجْزِيَ الَّذِينَ أَحْسَنُوا بِالْحُسْنَى} [النجم: 31].

قال الله تعالى: {أَمْ خُلِقُوا مِنْ غَيْرِ شَيْءٍ أَمْ هُمُ
الْخَالِقُونَ* أَمْ خَلَقُوا السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ بَل لا يُوقِنُونَ
* أَمْ عِنْدَهُمْ خَزَائِنُ رَبِّكَ أَمْ هُمْ الْمُسَيْطِرُونَ} [الطور:
37,35].

وقال تعالى: {قُتِلَ الإِنْسَانُ مَا أَكْفَرَهُ * مِنْ أَيِّ شَيْءٍ
خَلَقَهُ * مِنْ نُطْفَةٍ خَلَقَهُ فَقَدَّرَهُ * ثُمَّ السَّبِيلَ
يَسَّرَهُ * ثُمَّ أَمَاتَهُ فَأَقْبَرَهُ * ثُمَّ إِذَا شَآءَ أَنْشَرَهُ
* كَلا لَمَّا يَقْضِ مَا أَمَرَهُ * فَلْيَنْظُرْ الإِنسَانُ إِلَى
طَعَامِهِ * أَنَّا صَبَبْنَا الْمَاءَ صَبًّا * ثُمَّ شَقَقْنَا الأَرْضَ
شَقًّا * فَأَنْبَتْنَا فِيهَا حَبًّا * وَعِنَبًا وَقَضْبًا *
وَزَيْتُونًا وَنَخْلا *وَحَدَائِقَ غُلْبًا(1) *وَفَاكِهَةً وَأَبًّا(2)
* مَتَاعًا لَكُمْ وَلأَنْعَامِكُمْ} [عبس: 32,17].

وقال تعالى: {أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الأَرْضِ فَيَنْظُرُوا كَيْفَ
كَانَ عَاقِبَةُ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَدَارُ الآخِرَةِ خَيْرٌ
لِلَّذِينَ اتَّقَوْا أَفَلا تَعْقِلُونَ } [يوسف: 109]

وقال تعالى: {أَوَلَمْ يَرَ الإِنسَانُ أَنَّا خَلَقْنَاهُ مِنْ
نُطْفَةٍ فَإِذَا هُوَ خَصِيمٌ مُبِينٌ * وَضَرَبَ لَنَا مَثَلاً وَنَسِيَ
خَلْقَهُ قَالَ مَنْ يُحْيِ الْعِظَامَ وَهِيَ رَمِيمٌ * قُلْ يُحْيِيهَا
الَّذِي أَنشَأَهَآ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَهُوَ بِكُلِّ خَلْقٍ عَلِيمٌ
*الَّذِي جَعَلَ لَكُمْ مِنْ الشَّجَرِ الأَخْضَرِ نَارًا فَإِذَا
أَنْتُمْ مِنْهُ تُوقِدُونَ * أَوَلَيْسَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ
وَالأَرْضَ بِقَادِرٍ عَلَى أَنْ يَخْلُقَ مِثْلَهُمْ بَلَى وَهُوَ
الْخَلاقُ الْعَلِيمُ *إِنَّمَا أَمْرُهُ إِذَا أَرَادَ شَيْئًا أَنْ
يَقُولَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ * فَسُبْحَانَ الَّذِي بِيَدِهِ مَلَكُوتُ
كُلِّ شَيْءٍ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ} [يس: 77،83].

د- دين شامل لكل قضايا الحياة:

الدين الإسلامي شامل لكل نواحي الحياة وَمَرِنُ لأنه متعلق بالفطرة البشرية التي خلق الله الإنسان طبقاً لأحكامها.

وإن وضع القوانين والتنظيمات لأي شيء يتوقف على العلم بحقيقة من توضع له القوانين والظروف المحيطة به.

والإنسان يجهل حقيقة روحه وذاته، ولا يعلم المستقبل الذي سيواجهه،
لذلك عجز الإنسان أن يصنع تشريعات، وقوانين دائمة تصلح لكل زمان ومكان،
لكن الخالق سبحانه وتعالى هو العليم بحقيقة خلق الإنسان {أَلا يَعْلَمُ
مَنْ خَلَقَ وَهُوَ اللَّطِفُ الخَبِيرُ} [الملك: 14] وهو المحيط علماً
بما كان وما يكون وما سيكون. لذا لم لا يمكن لبشر أن يأتي بشريعة ثابتة
مرنة تتناسب مع كل زمان ومكان إلا إذا كان مرسلاً من عند ربه.

_____________________

(1) كثيرة الأشجار.

(2) ما ترعاه البهائم.

وحسبنا أن شريعتنا الإسلامية حكمت مختلف الحضارات في مختلف البلدان
ومختلف العصور طوال مئات السنين ولم توجد مشكلة إلا ووجد لها حل في هذه
الشريعة الغراء.

وفي عصرنا الحالي عصر التطورات السريعة والابتكارات الفذة يتأكد هذا
المعنى بوضوح حيث فرضت شريعتنا نفسها في زماننا، رغم ضعف أهلها، لأن
الإسلام يتمشى مع مقتضايات الحاجات فهو يستطيع أن يتطور دون أن يتضاءل في
خلال القرون، ويبقى محتفظاً بكامل ماله من قوة الحياة والمرونة، فهو الذي
أعطى للعالم أرسخ الشرائع ثباتاً، وشريعته تفوق كل الشرائع على وجه الأرض.

إنّ الباحثين والدارسين للقانون الدولي والعالمي اليوم قد أثبتوا
بجلاء أن الشريعة الإسلامية تقوم على مبادئ ذات قيمة أكيدة لا شك في
نفعها، وأن الاختلاف الفرعي في هذا الجهاز الضخم، منطوٍ على ثروة من
الآراء الفقهية وعلى مجموعة من الأصول الفنية البديعة التي تتيح لهذا
الفقه أن يستجيب بمرونة هائلة لجميع مطالب الحياة الحديثة.

فمن أين لأُمِّيٍّ بعث منذ ألف وأربعمائة سنة وتزيد، أن يأتي بهذا
التشريع، لو لم يكن مرسلاً من عند الله سبحانه وتعالى، ويا عجباً للجهلة
من المسلمين الذين يريدون إلغاء الشريعة الإلهية واستبدالها بالقوانين
البشرية !.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://saftazen.afdalmountada.com
 
مزايا الدين الإسلامي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أحد'كبآر شخصيآت آڷفيس-بۈۈۈڪ(صِـــفُـــطٌٱزيّـــنٌ 1) :: القسم الاسلامى :: الدين الاسلامى-
انتقل الى: